بأيت ملول الساكنة ترحب بالفساد

عند الإنتخابات الجماعية يعز المرء أو يهان،وبالعزة تكون الأحزاب الملولية على موعد إنساني إجتماعي أكثر منه سياسي مصلحي،طبعاً عن طريق السؤال التالي/أش كتسوى عند الناس/؟؟؟. وبالإهانة يكون السؤال إيجابي بسلبيته.ــ.وأيت ملول لطالماتَعوّدَأناسها على أحداث الإنتخابات والأحزاب تُهنشِر بعضها البعض.بدريعة فليتنافس المفسدون عفواً المتنافسون ؛لفالعدالة والتنمية ستستعين كعادتها بالنساءوالمعلمين ،حاملةً لشعار /خيبر خيبر يا تراكتور جيش محمد سيعود/عدنا بكري.. وهل جيش الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتاجر في الوداديات والعقار.وبدكرنا لتراكتور .مامحلهم من الإعراب داخل المدينة بعد ما كانوا ..وأصبحوا.../ مقرهم مفتوح و أنشطتهم أستأنفت ،ومستشارهم يعيد حساباته بعد ما تركه صاحبه في ورطة لايعلمها إلا الله.والغريب أن مناضلوه تغافلوا ونسوا الأحدات وكواليس مستشاريهم؛؛؛..بل إكتفوا بكلمة إلى الأمام.. سنمضي وبالوراء سنمحي وبالنضال سنعلوا...وأما الإتحاد الإشتراكي فحدت ولا حرج الرئيس دائماً بخطط إبداعية.لاحتلال التسير..وهو يخطط لستعمال أنجع السياسات /عاهرات ومومسات المدينة..le resaux sexuyalناهيك عن الأموال التي تهدر .مستغلين جهل وحاجة المواطن من أجل ماهو مادي .وكل إستحقاق يعرف الساكن الملولي حجم الفساد .ويُغْرى ........إدن سنقول كلنا بأيت ملول الساكنة ترحب بالفساد.....