في ظل تهافت دولي واستنزاف محلي اركان…آخر الحواجز ضد التصحر في مرحلة الاحتضار

كشفت إحصائيات رسمية أن منطقة سوس تعرف المزيد من التدهور البيئي نتيجة استفحال اجتثاث شجرة الأركان بمناطقها الأصلية،حيث تتراجع مساحتها بمعدل 600هكتار سنويا.وقال خالد العيوض،الكاتب العام لشبكة جمعيات محمية أركان للمحيط الحيوي إن "كثافة الأشجار تراجعت من 100 شجرة في الهكتار الواحد إلى اقل من 30 شجرة حاليا".وان"مساحتها الإجمالية أصبحت لا تتعدى حاليا 872 ألف هكتار،بعد أن كانت تشغل مساحة تفوق المليون ونصف الهكتار".وأوعز ذلك إلى"الضغوطات التي يمارسها الإنسان من ارتفاع حجم القطيع،وبصفة خاصة الجمال التي تأتي من المناطق الجنوبية وتتسبب في خسائر فادحة على صعيد الغطاء الغابوي"الذي تغطي منه غابة الأركان قرابة 71 بالمائة.

وفي هذا الصدد،أكدت المندوبية السامية للغابات،أن هناك 30الف هكتار من غابات شجر الأركان تلفت بسبب جشع ذوي الضيعات الفلاحية وغور المياه بحوالي 250مترا تحت الأرض".وابرز"إن شجرة أركان تتدهور بشكل مثير ومستفحل ومسترسل بشكل لم يسبق له مثيل عبر تاريخ المغرب،نتيجة هذه الضغوطات،مشيرا إلى أن"مدينةاكادير الكبير التهمت خلال 15سنة الماضية أكثر من 2000هكتار (الطريق السيار،معمل الاسمنت باشتوكة،المقالع،مشاريع اركانة،المغرب العربي،المنطقة الصناعية،الحي المحمدي،تدارت،ادوار،مطار المسيرة،تالعينت ومشروع مطرح النفايات،هذا إضافة إلى التكتلات العمرانية العشوائية التي تنبت كل يوم بالمحيط الغابوي لأركان".

وألح الكاتب العام لشبكة جمعيات محمية أركان للمحيط الحيوي"على ضرورة تعويض الأشجار المجتثة بإشراك الساكنة وإدماجها في مسلسل التعويض لأجل ضمان نجاح التجربة،وان يتم غرس 10 شجرات عن كل شجرة مجتثة،باعتبار أن معدل عمر هذه الأشجار ما بين 150 و 200سنة.وأكد على" تفعيل المراقبة في التعويض الموعود من قبل المجتثين وكذا تشديد المراقبة على قطع الأشجار،خصوصا من قبل الضيعات الفلاحية التي تتوسع على حساب المحيط البيئي تحت جنح الظلام".

من جهتهم،اعتبر الخبراء أن تصدير فواكه الأركان الطبيعية(تزنين)في اتجاه اوروبا،سرقة لفرص عمل ونهبا للثروة.وأوضح نشطاء في البيئة"أن العلامات التجارية للجودة المعتمدة لتسويق هذه المنتجات تعود كلها لمؤسسات خدمات عالمية واو روبية،منها علامة اوكصيرEcocert .ودعوا إلى وضع العلامة التجارية المغربية للجودة الخاصة بمنتجات أركان تحمل اسوNM08.5.090.وألح هؤلاء على أهمية التحكم في قنوات تسويق زيت الأركان ومشتقاته،من خارج الوطن عبر شبكة الانترنيت،لان غالبية العلامات التجارية التي يسوق تحت اسمها زيت الأركان هي علامات تجارية ذات منشأ خارجي،رغم كون المادة الخام هي أصلا من المغرب.وشددوا،على إلزامية"فرض علامة المصدر الجغرافي لزيت الأركان ومختلف مشتقاته،باعتبار المغرب هو البلد الوحيد والأوحد الممتلك لثروة أركان على الصعيد العالمي،باعتباره صاحب حقوق ملكية الأركان ومشتقاته(إلى إشعار آخر)"،وذلك في إشارة منهم إلى"إسرائيل التي قامت بزرع هكتارات من الأركان بصحراء النجف،باعتماد تقنيات التدجين المخبري وتمت هذه العملية مند قرابة 15 سنة،حيث بلغت مستوىمن النمو يسمح للحصول على فواكه الأركان الضرورية لإنتاج الزيوت".

الحسن البوعشراوي