التسلسل
المقالات: مجرد رأي
كلية الشريعة : إلى أين ؟
إن الوضع الكارثي والخطير الذي باتت تعيشه كلية الشريعة بايت ملول لينذر بعواقب وخيمة قد تطال طالب هاته "المعلمة" السوسية ،إذا لم يتم تدارك ما يمكن تداركه قبل فوات الأوان .كيف ذلك ولماذا؟؟.... مقال مرسل من الطالب المستقل.

اعتصام طلبة كلية الشريعة
اعتصام حتى النصر

كلية الشريعة... أم كلية العبودية؟؟
رغم وجود الكثير من النظم و القوانين التي تحمي أفرادها و تضمن لهم كافة حقوقهم ، ولكن الملاحظ وللأسف لا يوجد ما يحمي الطلاب خاصة الجامعيين من ظلم أساتذتهم... فحين يهان ويظلم الطالب الجامعي من قبل أستاذه المختص من يسمع شكواه؟! وإن وجد, فمن يصدقه؟! ومن يقدم له العون ويرفع عنه أسى الضر؟! المقال مرسل من قبل السوسي الخطير

أية علااااقة؟؟؟(دار الحي بالمزار )
...لسنا من الذين يريدون الأذى للغير فهذه مسألة تتعلق بكفاءة الشخص وأخلاقياته وتجاربه ..وثقافته في الحياة العامة. ولا علاقة لنا هنا بمهنة الشخص أو عمله أو منصبه...فنحن في الحقيقة جئنا لننتقد ما هو أسوأ فالساكت عن الحق شيطان أخرس... مرسل من طرف السوسي الخطير

الشيـشة...مـوت بطـعـم المـعسل
أنتج الإيقاع المتسارع للحياة، وسرعة دورانه، تكتلا هائلا من الناس على الهامش، ممن لم يتأقلموا مع السير الحثيث لعجلة الزمن. فتشكلت في مجتمعنا نخبة عريضة من العاطلين والكسلى قليلوا المال كثيروا الملل، ممن يمضون شطرا من حياتهم بين البيت والمقهى، يعززون واقعهم الأليم ببلية أخرىأدهى وأمر، إسمها الشيــــشة. فما هي الشيــــشة ؟

أيت مـلــول... مـديـنـة بـالـكـفـالــــة
إذا بلغ الظلم مداه فانتظر الثورات، وهذه ليست بدعة من الشعوب وإنما هي سنة الله في خلقه، لقد شهدت هذه البسيطة ألاف الثورات على إمتداد النسل البشري، ثورات ضد الظلم، ضد الاستبداد، ضد البؤس والاستعباد. كثير من الدارسين لمسار الإنتفاضة الشعبية وحركيتها العفوية، يعتقدون أن الثورات تنشأ بفعل اليأس والأفق المسدود، فيختار الثوار تجريب ضربة الحظ التي إن نجحت فهي الكرامة، وإن فشلت فهي موت لمرة واحد والى الأبد، خير من الموت كل يوم ألف مرة. ويرى بعض المهتمين أن الثورات نتاج لتراكم وعيي ومعرفي مقبول، يكتشف من خلاله الإنسان الثائر ذاته وقيمته الإنسانية، مما يدفعه الى التمرد على الظلم، ونزع حقه في الحياة السوية الكريمة.

المؤسسات التعليمية بمنطقة المزار أيت ملول
بداية ولعلنا جميعا نتفق حول أن المؤسسة التعليمية هي أجدر المؤسسات المجتمعية بالرعاية و الاهتمام ، و الحشد والدعم ، فهي تمثل المصدر الرئيس و المباشر لإعداد كوادر المستقبل بكل ما تحمل الكلمة من معنى . فهذا ما حاولنا القيام به كمجتمع مدني ، حيث حاولنا تقديم تكوين في مجال التنشيط البيئي داخل المؤسسات التعليمية ( و ما أحوج مؤسساتنا التعليمية لمثل هذه المبادرات التي تهدف إلى تكوين التلميذ ) لأربع مؤسسات تعليمية بمنطقة المزار أيت ملول ، فأين هو دور هذه المؤسسات التربوية التعليمية؟؟؟ و هل فعلا مسؤولي هذه المؤسسات التعليمية يؤدون الواجب و الأمانة التعليمية التربوية ؟؟؟

نصر سيدي ميمون: أي مصير؟
ماذا حل بفريق نصر سيدي ميمون هذه الأيام ، هزيمة بعد أخرى ومشاكل بالجملة يتخبط فيها المكتب المسير ، ورغم النداءات المتكررة لبعض المحبين والغيورين عن منطقة القصبة المزار وبعض اللاعبين السابقين لنصر سيدي ميمون والتي كانت مضامين جلها تحث على إشراك أعضاء المكتب في القرارات وتنفيذ مقررات الاجتماعات بحذافرها والابتعاد عن التسيير الفردي وعدم إشراك أفراد آخرين لاينتمون إلى المكتب في اجتماعات هذا الأخير ....حتى أن اللاعبون بأنفسهم أشركوا من غير سبب في.....

تحت المجهر
تحت المجهر مرة أخرى تظهر نوايا مسؤولو المجلس البلدي في التعامل مع جمعيات المجتمع المدني في قضية المنح السنوية، ليتأكد معها استمرار التعامل بسياسية الكيل بمكيالين،

الإنفلات الأمني أوحينما ينتفض جزء من الطبقة الصامتة بالمغرب
قليلاً ما يتم إستعمال مصطلح "الطبقة الصامتة" في القاموس السياسي، إلا حينما يتم الحديث عن الإنتخابات أو المحطات السياسية التي يطلب فيها رأي الشعب أو إستشارة الناخبين